صيغة فِعْلان في القرآن الكريم دراسة صرفيّة دلالية

  • م. حسين عبد المهدي جامعة بغداد \ كلية التربية ابن الهيثم
  • أ. د. كاطع جارالله سطام جامعة المستنصرية \ كلية الآداب
Keywords: (إنسان ، عمران ، قنوان ،صنوان)

Abstract

يعدّ موضوع البنى الصرفية في القرآن الكريم من الموضوعات التي تتجدد فيها الدراسة والتقصي العميقان للإفصاح عن مكنوناتها الدقيقة ومنها الإجابة عن مشكل رئيس هو: أيأتي تعدد المعاني الصرفية للبناء الواحد من باب كثرة المعاني وقلة الأبنية الصرفية أم إنّ اشتمال البناء الصرفي الواحد على عدة معان صرفية كأسماء الذات والجموع والمصادر والصفات وغيرها يرجع إلى وجود رابط دلالي يجمع هذه المعاني ، ولأجله صيغت على البناء نفسه على الرغم من اختلاف الدلالة في الظاهر. ولما كان التطبيق لهذه الفكرة واسعا لكثرة الصيغ الصرفية في القرآن الكريم اخترت صيغة صرفية واحدة للدراسة هي صيغة (فِعلان) بكسر الفاء التي تتميز بوجود لاحقة الألف والنون فيها . وقد مثلت اللواحق الصرفية على اختلاف أنواعها مسارًا فريدًا من تنوع الدلالة وتعدد المعنى في العربية ، وتعد الألف والنون لاحقة صرفيه مبرزة بالعربية لأنواع كثيرة من الأسماء ؛إذ دخلت على الاسم المفرد نحو عدنان وقحطان، وعلى الجمع نحو إخوان وفتيان, وعلى المشتقات كغضبان وحيران وعلى المصادر نحو خُسران وبُهتان ارتأيت أن أتتبّع أنماط زيادة هذه اللاحقة الصرفية في مفردات القرآن الكريم فتبيّن لي كثرة الألفاظ القرآنية التي ختمت بهذه اللاحقة وتنوع أبنيتها واختلاف دلالاتها، ولذا اقتصر البحث على صيغة صرفية واحدة وردت مختومة بهذه اللاحقة وهي صيغة (فِعْلان) إذ جاءت على هذه الصيغة إحدى عشرة مفردة قرآنية هي (إخوان، إنسان، حيتان، رضوان، صنوان، عصيان ،غلمان، فِتيان، قنوان، ولدان). وقد دلت هذه الألفاظ على أربعة معان صرفية هي أسماء الأعلام وأسماء الأجناس والمصادر وجموع التكسر

Published
2019-10-01
How to Cite
م. حسين عبد المهدي, & أ. د. كاطع جارالله سطام. (2019). صيغة فِعْلان في القرآن الكريم دراسة صرفيّة دلالية. Journal of the College of Basic Education, 25(104), 1376-1422. https://doi.org/10.35950/cbej.v25i104.4725
Section
مقالات العلوم الانسانية