علاقة الإيقاع الحيوي بدورتيه البدنية والانفعالية بأداء الضربة الخلفية بالتنس الأرضي

Main Article Content

أ.م.د عمار جبار عباس
م.د هند محمد امين
م.م. دنيا عبد المنعم محمد علي

Abstract

         لقدت تناولت الدراسات و البحوث التغيرات البدنية و الانفعالية بمفاهيمها العامة المجردة التي لها علاقة وضاحة مباشرة بالانجاز الرياضي بشيء من الإسهاب في حين نجد المتغيرات التي لم تأخذ نصيبها الوافر في هذا الاهتمام هي المتغيرات الحيوية المنتظمة غير المنظورة للرياضي مثل الايقاع الحيوي الذي يغير على الانجاز ايجابياً عندما يكون في قمة دورته ويؤثر سلبياً عندما تكون دورته في مرحلة الهبوط وعادة ما يرتبط  ذلك بمؤثرات خارجية و مؤثرات داخلية ( وراثية ).


        "اذ ان الإيقاع الحيوي بالمفهوم العام يخضع للتأثيرات الطبيعية ومن هذه التأثيرات دوران الكرة الأرضية حول نفسها ودورانها حول الشمس والقمر وتعاقب الليل و النهار اذ تتأثر الكائنات الحية و منها الإنسان بهذه المؤثرات وهذا ما يعرف بالدورة الفلكية في الحياة " (يعرب:2010)


هذا فضلاً عن الإيقاع الحيوي الداخلي عند الإنسان اذ تحدث متغيرات عدة في الأجهزة الحسية واتفق الباحثون على تقسيمها الى ثلاث دورات حيوية تؤثر في نشاطه العام هي :-



  • دورة الإيقاع الحيوي البدنية.

  • دورة الإيقاع الحيوي الانفعالية.

  • دورة الايقاع الفسيولوجية.


ومن المتعارف عليه ان هذه الإيقاعات ترتفع في بعض ساعات اليوم و تنخفض في ساعات اخرى لذلك دخل الإيقاع الحيوي في ميدان التطبيق و الاستثمار دوخلها المرحلة الايجابية و عندما يكون في قمته في مجالات عديدة منها المجال الرياضي الذي نحن بصدده كأحد المتغيرات المهمة التي بدأ الباحثون يسلطون الأضواء عليها في الدراسة و البحث و التقصي عن كل ما يدعم التدريب الرياضي وخاصة عندما يكون تأثير هذه العلاقة مباشر بالتدريب كما هو الحال في الألعاب الفردية وبما لعبة التنس هي واحدة من الألعاب التي تتطور أستمرر بفعل الدراسات و البحوث.


 وتكمن مشكلة البحث ان ما توفر لدينا من دراسات حول موضوع الايقاع الحيوي وكيفية استثماره في عملية التعلم  و المنافسات قليلة نوعاً ما الا ان متطلبات الإنجاز المعروفة هي الاعداد البدني بشقيه العام و الخاص والاعداد النفسي و الإدارة الناجحة و المدرب الجيد و توفر التجهيزات و الادوات تتكامل جميعها لتشكل اركان البطولة الا ان ذلك لا يمنع من البحث عن اركان اخرى معززة لم يتناولاها المدربون عند وضع مفردات مناهجهم التدريبية لدا تبين ان مشكلة البحث تكمن فيه وجود تذبذب في مستوى اداء طالبات المرحلة الثالثة في الضربة الخلفية بالتنس الارضي نراهم مرة يرتفع مستواهم و مرة اخرى ينخفض في بعض الدروس لذا تم تحديد اليقاع الحيوي بدورتي البدنية و الانفعالية لتحديد علاقته بمستوى أداء هولاء الطالبات في الضربة الخلفية بالتنس الأرضي. لذا ارتأى الباحثين إن دراسة الإيقاع الحيوي بدورتيه البدنية و الانفعالية مرتبط بمستوى الأداء بالضربة الخلفية يسهل للقائمين على هذه اللعبة من قبل الأساتذة الموجودين في الكلية طرق جديدة تخدم عملية مستوى تعلم وتطوره خاصة وان الباحثين سبق لها ان مارست التدريب على اللعبة ولديها إحساس وشعور ميداني ان هذه الدراسة ستقدم جديدة لمسيرة تطور اللعبة خاصة عند الطالبات الممارسات لها.حيث ان هدف البحث التعرف على علاقة اليقاع الحيوي بدورتيه البدنية و الانفعالية بأداء الضربة الخلفية بالتنس الأرضي .وكان فرض البحث هو وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين الإيقاع الحيوي بدورتيه البدنية و الانفعالية و أداء الضربة الخلفية بالتنس .


مجالات البحث المجال البشري: عينة البحث (20) طالبة من كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة – جامعة ديالى . المجال الزمني: المدة من 15/10/2016 ولغاية   28 /11 / 2016 .


 منهجية البحث وإجراءاته الميدانية تم استخدام المنهج الوصفي بأسلوب الارتباط وذلك لملائمته طبيعة ومشكلة البحث استخدم الباحثان المنهج الوصفي بأسلوب المسح لملائمته طبيعة المشكلة حيث تعتمد هذه الطريقة على تجميع البيانات والحقائق الجارية من موقف متين وذلك من عدد كبير من الحالات في وقت معين.


عينة البحث اختيرت عينة البحث بالطريقة العمدية واشتملت عينة البحث على (12) لاعباً وهم منتخب جامعة ديالى بالتنس الارضي،ويشكلون نسبة (87.5%) من مجتمع الأصل والبالغ عددهم (16) لاعباً،وقد قام الباحث باستبعاد لاعبين وذلك لإجراء التجربة الاستطلاعية عليهم.

Article Details

How to Cite
أ.م.د عمار جبار عباس, م.د هند محمد امين, & م.م. دنيا عبد المنعم محمد علي. (2019). علاقة الإيقاع الحيوي بدورتيه البدنية والانفعالية بأداء الضربة الخلفية بالتنس الأرضي. Journal of Basic Education Collage / Al-Mustansiriyah University, 1(عدد خاص), 233-250. https://doi.org/10.35950/cbej.v1iعدد خاص.4602
Section
مقالات العلوم الصرف