التباين المكاني لنسبة الاشغال للمدارس (الثانوي) واثرها على مستويات التعليم في مركز مدينة بعقوبة

Main Article Content

م.د. نسرين هادي رشيد الكرخي
م.د. ماهر سلمان مالك عبد الحسين

Abstract

تناول البحث (التباين المكاني لنسبة الاشغال للمدارس (الثانوي) واثرهـــا على مستويات التعليم في مركز مدينة بعقوبة) والتي تقع في محافظة ديالى ضمن مركز قضاء بعقوبة، وتبلغ مساحتها (54.314كم2)، وتمتد فلكياً بين دائرتي عرض(َ40ِ O33- 37َ O33) شمالاً وخطي طول (34َ O44 و 43َ O44) شرقاً.


  أذ استنج البحث ان هنالك عوامل أثرت على التوزيع الجغرافي للطلبة ومؤسسات التعليم الثانوي هي (حجم السكان، طرق النقل، والعوامل الاقتصادية والاجتماعية والثقافية)، وما لها من أثر في توزيع الطلبة والمؤسسات التعليمية والتي أثرت على تعليم الطلبة ،فضلا عن السياسة الحكومية المتبعة وما لها من اثر من حيث الأنظمة والقوانين والإجراءات المتبعة في السياسة التعليمية. و إن هناك تبايناً في التوزيع المكاني للمدارس الثانوية على اغلب احياء المدينة، فقد كان نصيب الاكبر للمدارس الثانوية للبنات بواقع (12) مدرسة، واما مدارس البنين فقد كانت (9) مدارس وكانت هناك مدرسة واحدة مختلطة. ماعدا احياء (السوامرة، شفته، حطين، السلام، الصناعي وام العظام، والعبور)، فلم يكن لها نصيب من التعليم الثانوي، فضلا عن اعداد الطلبة يتباين بين مدارس نواحي مدينة بعقوبة، فقد سجلت في بعض المدارس مؤشراً ايجابي من حيث مقارنتها مع المعيار العراقي (460) طالب وطالبة للمدرسة الواحدة وهي (الفراقد للبنات، الحسن بن علي للبنين، الصديقة للبنات، النوارس المسائية للبنين، الحرية للبنات، جمانة للبنات، طرفة بن العبد للبنين، حي المعلمين للبنين، النجف الاشرف للبنين، الجواهري للبنين، بعقوبة المسائية للبنات، النسائي المختلطة، نزار للبنين) فقد سجلت عدد الطلبة في هذه المدارس اقل من المعيار العراقي المحدد، اما مدارس (الآمال للبنات، المؤمنة للبنات، ابن النديم للبنين، الاصدقاء للبنين، عائشة للبنات، السلام للبنين، فاطمة الزهراء للبنات، العدنانية للبنات العروة الوثقى للبنات) فقد سجلت فيها عدد الطلبة اكثر من المعيار العراقي، وهذا مؤشر سلبي مؤثر على المستوى التربوي والتعليمي للطلبة وكذلك على كفاءة الهيئة التدريسية. اما عدد الهيئة التدريسية في مدينة بعقوبة احتل المركز الاول فقد ضمت (708) مدرساً ومدرسة من اصل (2142) مدرسا ومدرسة لكل القضاء، اما اعداد الشعب فقد تضم منطقة البحث (271) شعبة دراسية، منها (101) شعبة دراسية للبنين و(163) شعبة دراسية للبنين و(7) شعب دراسية مختلطة، ويعزى ذلك إلى تباين أعداد الطلبة بين مدارس احياء مدينة بعقوبة. اما معيار عدد الطلبة/ المدرس قد سجل في اغلب مدارس مدينة بعقوبة مؤشرا ايجابيا مقارنة بالمعيار العراقي المحدد ماعدا مدارس (عائشة للبنات، النجف الاشرف للبنين، العروة الوثقى للبنات) فقد سجلت مؤشرا سلبيا بالنسبة للمعيار العراقي. وقد كان ذلك نتيجة زيادة عدد الطلبة في بعضها وقلة عدد الكادر التدريسي فيها. وكما اظهرت معايير عائديه وملاءمة الابنية المدرسية ان جميع مدارس مدينة بعقوبة مخصصة بناء مدرسي وعائديتها حكومية، وان اغلب المدارس تشغلها مدرستان والتي يصل عددها الى (18) ومدرستان تشغلها مدرسة واحدة فقط، وهناك مدرستان تشغلها ثلاث مدارس هما (العدنانية للبنات وفاطمة للبنات) وهذا مؤشر سلبي على مستوى التعليم للطلبة والهيئة التدريسية، اما بالنسبة للحالة العمرانية للبنايات المدرسية فكانت (9) مدارس بحاجة الى ترميم وهي (الفراقد للبنات، حي المعلمين، العدنانية للبنات، نزار للبنين، السلام للبنين، عائشة للبنات، النوارس المسائية، العروة الوثقى)، و(13) صالحة للتعليم.

Article Details

Section
مقالات العلوم الانسانية