عَلاقة اللفظ بالحركات الإعرابيّة في القرآن الكريم ودلالته

Main Article Content

د. فائز عبد الملك محسن

Abstract

      تُعَدُّ العلاقة بين اللغة العربية والقرآن المجيد علاقة متينة بدأت منذ أوائل نزوله والتفكر في معانيه والتدبر ببلاغة الكلمة فيه, وكما نعرف أنَّ أساليب التركيب في القرآن الكريم غاية في الدقة ولها مقاصد بكل تفصيلاتها, فقد جاء القرآن الكريم بجديد في اللفظ والمعنى, والغرض والأسلوب, فقد ملأ العالم حين نزوله بالروعة والبلاغة والسلاسة في اللفظ والمعنى.


 وقد صار القرآن الكريم مثار جدل بين العلماء في اللغة العربية وبين المشككين والمتقولين بعدم وجود البلاغة والمقصدية في اللفظ والتركيب القرآني, فقد جاء هذا البحث ليعزز ما جاء به العلماء والباحثين من قبل في توطيد قواعد النحو القرآني وتثبيتها ومدى بلاغته وبيان عذوبة ألفاظه وتماسك عباراته.


 وفي هذا البحث تم رصد الكثير من النكات البلاغية والسياقية التي يفرضها التركيب النحوي المقصود بحركاته وسكناته من قبل المتكلم لإفهام المتلقي بدقائق ما يدور في ذهنه وما يريده من معانٍ دقيقة ومقاصد تعبيرية.

Article Details

Section
مقالات العلوم الانسانية