أثر إستراتيجية " فكر- زاوج - شارك" في عمليات العلم لطالبات الصف الأول المتوسط

Main Article Content

أ. د. يوسف فالح محمد الساعدي
ساره عبد الكريم ثامر ألعبيدي

Abstract

يمتاز عصرنا الحالي بكونه عصرا ً متسارع في جميع المجالات وخصوصا ً على الصعيد المعرفي لذا وجب الاهتمام باستراتيجيات التعليم والتعلم والدور الفعال الذي تؤديه في تحسين بيئة التعلم  وزيادة التفاعل بين المُعلم والمتعلم  للوصول إلى نتائج تربوية مواكبة لروح العصر ومحققة لطموحات التربويين, وتكمن مشكلة البحث الحالي بالطرائق التقليدية المعتمدة في المدارس حاليا ً, إذ ان بعضها لا تتلاءم مع التطور العلمي المعاصر لذا تم تحديد مشكلة البحث الحالي في السؤال الآتي :


" ما أثر إستراتيجية " فكر- زاوج- شارك " في عمليات العلم لطالبات الصف الأول المتوسط ؟"


وقد هدف البحث الى معرفة أثر إستراتيجية (فكر- زاوج- شارك) في عمليات العلم لطالبات الصف الأول المتوسط .


ولغرض تحقيق هدف البحث وضعت الفرضية الصفرية الآتية " لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0,05) بين متوسط درجات طالبات المجموعة التجريبية التي درست وفقا ًلإستراتيجية (فكر- زاوج- شارك) ومتوسط  درجات طالبات المجموعة الضابطة التي درست على وفق الطريقة الاعتيادية في اختبار عمليات العلم.


ولأجل التحقق من صحة هذه الفرضية أجرت الباحثة تجربة استغرقت فصلا ً دراسيا ً كاملا ً واعتمدت الباحثة المنهج التجريبي ذي المجموعات المتكافئة ذي الاختبار البعدي لعمليات العلم  لدى الطالبات, تمثلت عينة البحث  بطالبات الصف الأول المتوسط في إحدى المدارس النهارية التابعة لمديرية تربية بغداد/ الرصافة الأولى, موزعة على شعبتين, احدهما مثلت المجموعة التجربية (33) طالبة درست على وفق إستراتيجية (فكر- زاوج- شارك TPS) والأخرى مثلت المجموعة الضابطة (34) طالبة, وتمت مكافأة المجموعتين في متغير (الذكاء, العمر, المعلومات السابقة, عمليات العلم).


قامت الباحثة بإعداد أداة البحث المتمثلة باختبار عمليات العلم مكون من (30) فقرة موضوعية من نوع (الاختيار من متعدد), وقد حُسبت الصعوبة والقوة التمييزية وفعالية البدائل الخاطئة لكل فقرة من فقرات الاختبار, وحساب الصدق له وبعدها تم استخراج ثبات الاختبار باستعمال معادلة (كيودر- ريتشاردسون20) إذ بلغ ثبات اختبار عمليات العلم (0,815).


طبقت التجربة في الفصل الدراسي الثاني, واستغرقت فصلا ً دراسيا ً كاملا ً وقامت الباحثة بتدريس مجموعتي البحث بنفسها, وبعد الانتهاء من التجربة حللت النتائج إحصائيا ً باستعمال الاختبار التائي (t-test) لعينتين مستقلتين غير متساويتين, وقد أظهرت النتائج تفوق أداء طالبات المجموعة التجريبية على طالبات المجموعة الضابطة في اختبار عمليات العلم وبذلك تم رفض الفرضية الصفرية للبحث الحالي, ومن هذه النتائج استنتجت الباحثة أن لإستراتيجية (فكر- زاوج- شارك) أثرا ً ايجابيا ً في عمليات العلم لدى الطالبات, وفي ضوء ذلك وضعت الباحثة عددا ً من التوصيات والمقترحات المتعلقة بنتائج البحث.

Article Details

Section
مقالات العلوم الصرف